الأمريكانو هو الاسم المستخدم في صنع القهوة السوداء المصنوعة من الأسبريسو وإضافة الماء الساخن.  

هل اعداد هذا المشروب بسيط؟
هناك الكثير في إعداد الأمريكانو أكثر مما قد تفكر فيه، وبعض العوامل التي يجب مراعاتها والتي ستؤثر على طعم ورائحة المشروبات النهاية ومنها الاختلافات في النسبة، الماء، الجودة، درجة الحرارة، وقت التحضير كلها عوامل تؤثر على نكهة الأمريكانو.

لطالما كان “أمريكانو” مكونًا أساسيًا في قائمة المشروبات في الكوفي شوب (هناك قوة مماثلة للأمريكانو ولكن تختلف في المذاق وهي القهوة المفلترة ) قد يكون السبب في أن أمريكانو أصبح إضافة لها شعبية في قائمة المشروبات، لأنه مبني على أساس الإسبريسو والماء، مما يلغي الحاجة إلى الحصول على معدات تخمير إضافية.

الأن في وقتنا الحاضر، تم استبدال القهوة المفلترة او ” القهوة السوداء “الى الأمريكانو، لكن الطعم الذي حققه هذان المشروبان رائع. القهوة المرشحة كما يوحي الاسم يتم استخدام الفلتر الورقي فيها حيث أن الماء المستخدم لصنع الشراب يمر عبر البن المطحون لاستخلاص النكهة منه وذلك في فلتر ورقى، حيث يقوم فلتر الورق بحجز الزيوت والمواد الصلبة من القهوة، بينما لا يقوم الفلتر المعدني الموجود في البورتا فلتر  ) مقبض مجموعة آلة الأسبريسو بذلك.

تم اختصار اسم “أمريكانو ” بمرور الوقت من “كافيه أمريكانو ” وهو مصطلح صاغه خبراء صناعة القهوة الإيطاليين خلال الحرب العالمية الثانية. هناك قصة شعبية ولكن لم يتم التحقق منها وهي ان الأمريكيون المتمركزين في إيطاليا لم يكونوا معتادين على المشروبات الشديدة مثل الأسبريسو وفضلوا تخفيفه بالماء الساخن

الأمريكانو مشروب غير مألوف عند شاربي القهوة الأوروبيين، حيث انهم معتادين على مشروب لونج بلاك. في الأصل كان الأمريكانو يقدم على هيئة مشروب إسبرسو مع مياه منفصلة تماما، ويتم إضافة الماء على حسب الذوق الشخصي.  اما النسخة الأسترالية من المشروب، هي عبارة عن قهوة إسبرسو تسكب مباشرة على الماء وتقدم جميعًا معًا

معظم المقاهي تختار أن تقدم أمريكانو فما هي الطريقة الأفضل لإعداده؟

مهما كنت تريد أن تسمي المشروب، فإن الاعتبار الأول الذي نحتاج للتفكير فيه هو ترتيب وضع الإسبريسو والماء في الكوب

إذا تم اعداد الإسبريسو أولاً ثم تم صب الماء الساخن فوقه، فإن ذلك قد يؤثر سلبًا على نوعية القهوة وايضا يتم كسر الكريما من على قمة الأسبريسو – ان الكريما جزء مهم جدا من كوب القهوة وسوف تتعرف عليه باستفاضة في دورة الباريستا المحترف حيث يسمح للمتدربين التذوق وفهم ان تحضير المشروب بطرق متعددة تؤثر على النكهة الناتجة التي نحصل عليها في الكوب.

نقطة أخرى مهمة هي لماذا نضيف الماء إلى اسبريسو بشكل منفصل؟ وماهي كمية الماء التي يجب أن نضيفها بعد ذلك إلى الإسبريسو لإنشاء أمريكانو؟

يمكن أن يكون لجودة المياه تأثير كبير على المذاق اعتمادًا على مصدرها. الماء الساخن من آلة إسبرسو أو غلاية الماء يمكن أن تختلف في النضارة والمحتوى المعدني

الاعتبار التالي هو درجة حرارة الماء لأن هذا له تأثير كبير على النكهة. درجة حرارة مياه الأسبريسو هي نقطة يجب وضعها في الاعتبار، بالإضافة إلى درجة حرارة الماء التي نضيفها إلى الإسبريسو. على سبيل المثال، فإن زيادة درجة حرارة الماء التي نضيفها ستقوي صفة الحلاوة والمرارة للقهوة، ولكنها قد تزيد من صعوبة اكتشاف النكهات الخفية

لذا، فإن “الأمريكانو” لها عوامل كثيرة مهمة في إنتاجها أكثر مما قد تعتقده في البداية. النظر في درجة حرارة الماء، وكمية القهوة المستخدمة، وحجم الماء، والطريقة التي يضاف بها الماء كلها تؤثر على المذاق

من خلال دورة الباريستا المحترف سوف تتعلم تأثيرات درجة الحرارة على النكهات المستخلصة من القهوة وجميع العوامل الأخرى بالتفصيل

Author: Ieb- Academy

اترك تعليقاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا

%d bloggers like this: